منتديات المجلس
Hint
في "قضية ورأي" ينشر المجلس قضية أو موضوعًا يعكف على دراسته أو مناقشته، ويمكن لأفراد المجتمع طرح آرائهم ومقترحاتهم بشأن الموضوع المطروح.
  • يفتح باب طرح الآراء والمقترحات خلال مدة يحددها المجلس من تاريخ نشر الموضوع.
  • لا يلتزم المجلس بالرد على التعليقات المنشورة.

منتدى قضية ورأي في "قضية ورأي" ينشر المجلس قضية أو موضوعًا يعكف على دراسته أو مناقشته، ويمكن لأفراد المجتمع طرح آرائهم ومقترحاتهم بشأن الموضوع المطروح.
منتدى قضية ورأي > منتدى قضية ورأي > دراسة تعمين الوظائف القيادية والإشرافية بالقطاع الخاص عرض الأوضاع: 
User avatar
Member
Member
Ahlam - 15/12/2017 04:08:14 م
   
دراسة تعمين الوظائف القيادية والإشرافية بالقطاع الخاص

...السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
انطلاقاً من الدور المنوط بمجلس الشورى وعلى ضوء الصلاحيات الممنوحة له بموجب أحكام النظام الأساسي للدولة المعدل بالمرسوم السلطاني رقم (99/ 2011م( ، وعملاً بمقتضى المادتين رقم (67) و (71) من اللائحة الداخلية للمجلس الصادرة بقرار المجلس رقم (1/2012م)، وإدراكاَ من اللجنة بأن الموارد البشرية هي الثروة الحقيقية للأمم وهي الركيزة الأساسية للتنمية المستدامة ، وأن الموارد البشرية تمثل أحد الدعائم الأربعة التي تقاس بها عظمة الدول وتتفاخر بها على الآخرين، وهذه الدعائم الأربعة هي : الموارد البشرية وامتلاك تقنية المعلومات والبحث العلمي والإعلام، فالموارد البشرية تنميةً وتأهيلاً تعتبر معياراً أساسياً في مقاييس تطور الدول وعظمتها.
وبما أن الطاقة الاستيعابية للتوظيف في القطاع الحكومي محدودة فإن التوجه الأكبر للتوظيف الحالي والمستقبلي إلى القطاع الخاص، لتوفر العديد من الفرص الوظيفية فيه، نظراً لنموه وتوسعه المستمر.
وحيث أن سياسات التعمين كانت وما زالت موجهة إلى التشغيل بالوظائف الدنيا بالقطاع الخاص وهذا التوجه كان له إيجابياته سابقاً من حيث إلزام الشركات بتوظيف العمانيين بنسب محددة تفرضها الجهات المعنية وقد استفاد منه الكثير من الشباب في حصولهم على عمل إلا أن له بعض السلبيات منها نفور العديد من العمانيين من العمل بالقطاع الخاص؛ لأن الوظائف الدنيا فيه تعتبر من الأعمال الشاقة في الغالب كما أن الأجور والحوافز تعتبر متدنية مقارنةً مع الوظائف المتوسطة والعليا أو مع الوظائف الحكومية.
أهداف الدراسة:

• الوقوف على واقع التعمين في الوظائف القيادية والإشرافية بالقطاع الخاص، وتشخيص التحديات التي تواجه سياسة التعمين في هذه الوظائف وصولاً إلى توصيات واقعية قابلة للتنفيذ.

• مساعدة الحكومة في إيجاد الحلول الناجعة للحد من مشكلة الباحثين عن العمل وخاصة حملة الشهادات الجامعية لما تمثله من آثار نفسية وأخلاقية واجتماعية على الفرد والمجتمع، وفي الوقت ذاته هي إهدار للطاقات الشبابية الكامنة والتي بالإمكان الاستفادة منها واستغلالها على النحو الأمثل وتوجيهها إلى العمل الجاد بالقطاع الخاص عن طريق توفير وظائف مناسبة لمؤهلات وقدرات شبابنا.

• السعي إلى تمكين العمانيين لقيادة القطاع الخاص مستقبلاً من خلال تقديم حُزمة من المقترحات والتوصيات التي من شأنها أن تعزز من عملية الإحلال والتعمين في الوظائف القيادية والإشرافية.
• تقديم عدد من المقترحات التي تساهم في خلق فرص عمل جديدة في الوظائف القيادية والإشرافية بالقطاع الخاص.

عليه، فإن المجلس _ممثلا بلجنة الشباب والموارد البشرية-يدعوكم للمشاركة بإبداء آرائكم ومقترحاتكم بشأن موضوع (تعمين الوظائف القيادية والإشرافية بالقطاع الخاص)، ويؤكد على أهمية مشاركتكم معها في هذه الدراسة، وذلك خلال الفترة (من 20 أغسطس وإلى 25 أغسطس 2015م).

آخر مشاركات المنتدى

التقييم: 4 (6 إجمالي التقييم)